منتديات قرية تل
اذا كنت مسجل لدينا فقم بالدخول والا فعليك التسجيل اولا
التسجيل مجانا
اهلا وسهلا بكم
المدير :
فتحي الهندي
fathe.alhnde@gmail.com

منتديات قرية تل

منتدى يعمل على نشر المعرفة والمعلوملت على شبكة النترنت العالمية وخاصة عن قرية تل الواقعة حنوب مدبنة نابلس
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولالة حاسبة علمية
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تكريم المعلم
الأحد ديسمبر 14, 2014 11:32 am من طرف فيصل سليم التلاوي

»  ليلة العيد - الشاعر فيصل سليم التلاوي
الثلاثاء أكتوبر 15, 2013 10:24 am من طرف فتحي الهندي

» الشاعر فيصل سليم التلاوي
الخميس أكتوبر 03, 2013 2:31 am من طرف فيصل سليم التلاوي

» نادي شباب تل الريضي
الجمعة أغسطس 31, 2012 7:22 am من طرف MustafaTel

» صور قرية تل
الجمعة أغسطس 31, 2012 7:19 am من طرف MustafaTel

» قصيدة سازف للموتى بشارة - الشاعر فيصل سليم التلاوي
الأحد نوفمبر 13, 2011 12:08 am من طرف فتحي الهندي

» هذي الملايين حقًا أمة العربِ _ الشاعر فيصل سليم التلاوي
الخميس نوفمبر 10, 2011 2:23 am من طرف فيصل سليم التلاوي

» لعبة سيارا مميزة جدااااااااااااااااااااااااا
الإثنين أغسطس 15, 2011 3:22 am من طرف OUTSTOFF

» تكوين جدول جديد بقاعدة البيانات أوراكل
الثلاثاء يوليو 05, 2011 3:47 am من طرف فتحي الهندي

تصويت
مراسة المدير فتحي الهندي
مراسلة المدير fathe.alhnde@gmail.com +972597262705

شاطر | 
 

 عصاب الوسواس القهري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتحي الهندي
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 291
تاريخ التسجيل : 09/09/2009
العمر : 26
مكان الاقامة : نابلس - فلسطين

مُساهمةموضوع: عصاب الوسواس القهري   الأحد مارس 28, 2010 2:34 am


هذا النوع من العصاب يتصف بأفكار ونزعات وصور ذهنية متكررة ومتواصلة تقتحم ذهن المريض باستمرار فارضةً نفسها عليه بإلحاح دون أي رغبة منه ومحاولته مقاومتها أو السيطرة عليها. بل هو يعتبرها دخيلة، سخيفة، ساذجة، شاذة، مرعبة أو كريهة. وقد تسبب له آلاما نفسية شديدة بالإضافة إلى حالة من التوتر والقلق والانزعاج وتؤثر سلباً على حياته المهنية والأسرية والاجتماعية.

هذه الوساوس قد تكون مصاحبة بدافعية أو رغبة قوية في القيام بسلوك أو طقوس حركية أو ذهنية معينة في محاولة من المريض لإبطال أو لتخفيف المعاناة.

قد تكون هذه الوساوس عبارة عن أفكار تدور غالباً حول التلوث والتشكك والفقد والجنس والدين. فمثلاً هاجس التلوث بالقاذورات أو التعرض للجراثيم والأمراض يدفع المريض لكي يبالغ في الاغتسال أو تنظيف الملابس أو أوعية الطعام والشراب. أو الامتناع عن مصافحة الآخرين أو استعمال آنيتهم أو مشاركتهم طعامهم أو شرابهم. ويتجنب زيارة المستشفيات أو المرضى خوفاً من التعرض للعدوى.

أما هاجس التشكك فيدفع المريض للتكرار والمراجعة والتدقيق مرات مع التردد، مثلاً إعادة التدقيق عند القيام بعمليات حسابية أو التأكد من أحكام الأقفال في المنزل أو أزرار الكهرباء والغاز. وكذلك تكرار عمليات الغسل والنظافة والوضوء والصلاة وترتيب وتنظيم الأغراض مما يكون سبباً في التأخير وإضاعة الوقت.

أما بالنسبة للفقد فيلجأ المريض إلى الاحتفاظ أو تخزين ممتلكاته لفترات طويلة بالرغم من عدم أهميتها أو انتفاء قيمتها. ويعترض أي شخص يحاول التخلص من هذه الأشياء أو أبعادها من مكانها.

أما الهواجس الجنسية فهي وساوس تدور حول أفكار أو مشاعر ذات طبيعة جنسية تثير قلقه أو اشمئزازه باستمرار. وقد تكون الأفكار القهرية ذات طابع ديني وتشكك في إيمانه. وتكون محتوياتها إما ساذجة أو سخيفة أو كريهة أو متشككة تتعارض مع قيم المريض وأخلاقياته. ومن أكثر الأفكار ذات الطابع الديني المؤلمة هي التي تتعلق بالذات الإلهية.

أرجو هنا أن أذكر أن بعض المرضى قد يصفون هذه الأفكار القسرية بالأصوات وقد يرجع الطبيب هذه الأصوات لمرض عقلي خطأ ويؤدي ذلك لالتباس في التشخيص. والمهم أن المريض غالباً ما يؤكد أن هذه الأصوات نابعة من عقله وذات طبيعة قسرية ومكررة وتدور حول محتوي معين وهو بالتالي لا يرغب فيها، ويعتبرها سخيفة وغير منطقية ومبالغ فيها. والبعض قد يعتقد خطأ أنها وسوسة من الشيطان أو لضعف في الإيمان فيسعى إلي المطوع لكفّ هذا الشيطان عنه.

النزعات تكون في شكل دافع أو رغبة عارمة فيالقيام بفعل ذي طابع عدواني، مثلاً الاعتداء البدني أو الجنسي على أحد، كالأم التي تخفي أو تبعد أي أداة حادة عن متناول يدها خوفا من إيذاء طفلها، أو ذلك القريب الذي يتجنب مداعبة أطفال الأسرة أو الانفراد بهم خوفا من أن يقوم بعمل شائن غير أخلاقي معهم. ولكن في الحقيقة احتمال حدوث ذلك ضئيلاً جداً نسبة لأن المريض يمتلك كامل السيطرة على نفسه.

الصور الذهنية التي تقتحم الخيال باستمرار، تكون هي كذلك ذات محتوى عدواني أو جنسي ، مثلاً المريض الذي يتخيل نفسه أو غيره في أوضاع جنسية مختلفة تبعث في نفسه الاشمئزاز والتقزز. وقد تقتحم هذه الصور الذهنية مخيلة الشخص حتى أثناء صلاته. وقد يتخيل المريض في ذهنه أن أحد أفراد الأسرة وقد تعرض لحادث مخيف يبعث فيه الرعب. ولذلك تجد المرضى من النوع الأخير يقلقون كثيراً في غياب أو تأخر أحد أفراد الأسرة كالزوج أو الابن تحسباً من حدوث ذلك المكروه فعلاً.

وبالمقابل للطقوس الحركية التي يقوم بها بعض المرضى، فقد تتولد لديهم عمليات عقلية قسرية، مثلاً ترديد ذهنياً بعض الأرقام أو العمليات الحسابية أو بعض الكلمات أو العبارات سراً، وقد يحدث أن يتفوه المريض بها بصوت عال بالرغم عنه مما يسبب له بعض الحرج.

هذه الوساوس والأفعال القهرية تسبب آلاما نفسية شديدة للمريض وتزيد من شعوره بالتوتر والقلق وتؤثر سلباً على أدائه المهني والأسري والاجتماعي وعلاقاته بالآخرين. والمريض يدرك تماما أنها ثمرة أو نتاج عقله وليست مفروضة عليه من الخارج ويحاول المقاومة في البداية، إلا أنه في النهاية يمتثل للأمر الواقع ويحاول التكيف مع مرضه. وبالرغم من معاناته قلّما يتقدم المريض تلقائيا للعلاج، بل نجد أن أفراد الأسرة الذين يضيقون ذرعاً به وبسلوكياته، يضغطون عليه في النهاية لمراجعة الطبيب. ولكن قلّما يمتثل المريض للعلاج أو يتقيد بالتعليمات لعوامل الشك والتردد لديه.

في بعض الأحيان قد لا يعتقد المريض أن ما يقوم به من طقوس وعمليات قسرية، مبالغ فيه أو شاذ وغير مقبول للآخرين. وهم ما نعتبرهم فاقدون للبصيرة لما يقومون به. وأذكر أن زوجاً أحضر لي زوجته للعلاج دون رغبة منها وكاد أن يبكي وهو يعدد لي معاناته مع الأطفال من مبالغة زوجته في النظافة وحرمان الأطفال من مصادقة قرنائهم أو الخروج للعب معهم. فالأسرة صارت حبيسة المنزل قلّما يزورهم أحد أو تقوم الأسرة بزيارة الآخرين. أما الزوجة فقد ادّعت تهويل زوجها للأمور، وحاولت تبرير ما تقوم به، والتقليل من شأنه مدعية أنها زوجة مخلصة لزوجها وأطفالها، تحب النظافة وتحاول حماية أسرتها من الأخطار والأمراض المنتشرة، ولا ترى سبباً يبرر تذمر وتضجر زوجها.

هذا المثل يوضح كيف استطاعت هذه الزوجة باللجوء إلى آليات الدفاع النفسية من نكران وتبرير إلى التكيف مع مرضها ونكران أو كبح ما يسببه لها ولأسرتها من معاناة.

كثير من المرضى يستطيعون تحمل وإخفاء مرضهم خارج نطاق الأسرة لفترة طويلة. مثلاً أنهم يتجنبون مصافحة الآخرين بوضع أيديهم في جيوبهم أو أشغال يدهم اليمني بحمل شيء ما. ويمتنعون عن الأكل والشرب لدي الآخرين مستعملين كافة الحجج. ويحدون كثيرا من علاقاتهم الاجتماعية لتفادي التعرض لما يضطرون لتجنبه.

نسبة الإصابة بهذا المرض متساوية بين النساء والرجال. وليس المريض فقط هو الذي يعاني، بل أفراد أسرته كذلك. وفي بعض الأحيان يعتقد المريض أن الأسرة تزيد من معاناته باعتراض طقوسه أو تلويث أغراضه الشخصية أو بمداومة انتقاد تصرفاته. ولذلك يفضل بعض الذكور السكن منفردين أو الزواج من من يعتقد أنها ستتكيف مع حالته وتلبي كل احتياجاته وتصون أسراره أومن يعتقد أن لها نفس الصفات.

اضطراب الشخصية الوسواسي/ القهري
لا بد أن أتطرّق هنا لاضطراب الشخصية الوسواسي - القهري أو الجبري لأنه كثيراً ما يكون هنالك خلط بين هذا الاضطراب وبين اضطراب الوسواس القهري أو الجبري الذي سبق وان تحدثت عنه أعلاه.

هذا الاضطراب هو اضطراب في الشخصية حيث أن المصاب يتصف بسمات في شخصيته تتصف بالصلابة والتزمت تجعله ينزع إلى تفكير وسلوك نمطي غير متوائم اجتماعياً يسبب للشخص كرباً وهماً وقلقاً مستمراً وتعيق حياته الاجتماعية والأسرية والمهنية. وقد تهيأ هذه الشخصية صاحبها لأن يصاب باضطراب الوسواس القهري بنسبة 30%مستقبلاً.

من صفات هذه الشخصية المضطربة:
1- الإفراط في الاهتمام بالتفاصيل والنظم والقواعد.
2- النزوع للدقة والإتقان والكمال مما يتسبب في البطء في الإنجاز .
3- تكريس كل الوقت للعمل الجاد مع إهمال الأنشطة الاجتماعية والترويحية.
4- الإكثار من محاسبة أو لوم الذات لأي خطأ أو تقصير ولو غير متعمد.
5- عدم المرونة والتصلب في الرأي مع العناد.
6_ النزوع للتوتر والقلق والهموم.
7- صعوبة إبداء العواطف ويبدون متحجرين عاطفيا.
8- الميل للادخار والشح في الأنفاق والاحتفاظ بالمقتنيات ولو لم تعد ذات قيمة بالنسبة للآخرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://telawe.yoo7.com
 
عصاب الوسواس القهري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية تل :: قسم الاداب والثقافة :: مواضيع نفسية واجتماعية-
انتقل الى: