منتديات قرية تل
اذا كنت مسجل لدينا فقم بالدخول والا فعليك التسجيل اولا
التسجيل مجانا
اهلا وسهلا بكم
المدير :
فتحي الهندي
fathe.alhnde@gmail.com

منتديات قرية تل

منتدى يعمل على نشر المعرفة والمعلوملت على شبكة النترنت العالمية وخاصة عن قرية تل الواقعة حنوب مدبنة نابلس
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولالة حاسبة علمية
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تكريم المعلم
الأحد ديسمبر 14, 2014 11:32 am من طرف فيصل سليم التلاوي

»  ليلة العيد - الشاعر فيصل سليم التلاوي
الثلاثاء أكتوبر 15, 2013 10:24 am من طرف فتحي الهندي

» الشاعر فيصل سليم التلاوي
الخميس أكتوبر 03, 2013 2:31 am من طرف فيصل سليم التلاوي

» نادي شباب تل الريضي
الجمعة أغسطس 31, 2012 7:22 am من طرف MustafaTel

» صور قرية تل
الجمعة أغسطس 31, 2012 7:19 am من طرف MustafaTel

» قصيدة سازف للموتى بشارة - الشاعر فيصل سليم التلاوي
الأحد نوفمبر 13, 2011 12:08 am من طرف فتحي الهندي

» هذي الملايين حقًا أمة العربِ _ الشاعر فيصل سليم التلاوي
الخميس نوفمبر 10, 2011 2:23 am من طرف فيصل سليم التلاوي

» لعبة سيارا مميزة جدااااااااااااااااااااااااا
الإثنين أغسطس 15, 2011 3:22 am من طرف OUTSTOFF

» تكوين جدول جديد بقاعدة البيانات أوراكل
الثلاثاء يوليو 05, 2011 3:47 am من طرف فتحي الهندي

تصويت
مراسة المدير فتحي الهندي
مراسلة المدير fathe.alhnde@gmail.com +972597262705

شاطر | 
 

 صلاة الأشباح - لنازك الملائكة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتحي الهندي
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 291
تاريخ التسجيل : 09/09/2009
العمر : 25
مكان الاقامة : نابلس - فلسطين

مُساهمةموضوع: صلاة الأشباح - لنازك الملائكة   الإثنين يونيو 21, 2010 1:24 am

تَململت الساعةُ الباردةْ


على البرج , في الظلمة الخامدةْ

ومدّتْ يداً من نُحاسْ

يداً كالأساطير بوذا يحرّكُها في احتراسْ

يدَ الرَّجل المنتصبْ

على ساعة البرج , في صمته السرمديّ

يحدّقُ في وجْمة المكتئبْ

وتقذفُ عيناهُ سيلَ الظلامِ الدَّجِيّ

على القلعة الراقدةْ

على الميّتين الذينَ عيونُهُمُ لا تموت

تظَلّ تُحدَّقُ , ينطقُ فيها السكوتْ

وقالتْ يد الرَّجُلِ المنتصِب:

"صلاةٌ , صلاهْ !"

* * *

ودبّتْ حياهْ

هناكَ على البُرْج , في الحَرَس المُتْعَبينْ

فساروا يجرّونَ فوق الثَّرَى في أناهْ

ظلالَهُمُ الحانيات التي عَقَفَتْها السنينْ

ظلالَهُمُ في الظلام العميقِ الحزينْ

وعادتْ يدُ الرجل المنتصِبْ

تُشير: "صلاةٌ , صلاهْ !"

فيمتزجُ الصوتُ بالضجّة الداويهْ ,

صدَى موكبِ الحَرَسِ المقتربْ

يدُقّ على كلّ بابٍ ويصرخُ بالنائمينْ

فيبرُزُ من كلّ بابٍ شَبَحْ

هزيلٌ شَحِبْ ,

يَجُرّ رَمَادَ السنينْ ,

يكاد الدُّجى ينتحبْ

على وَجْهِهِ الجُمْجُمِيّ الحزينْ

* * *

وسار هنالكَ موكبُهُمْ في سُكونْ

يدبّونَ في الطُّرقاتِ الغريبةِ , لا يُدْركونْ

لماذا يسيرونَ ? ماذا عسى أن يكونْ ?

تلوَّتْ حوالَيْهمُ ظُلُماتُ الدروبْ

أفاعيَ زاحفةً ونُيُوبْ

وساروا يجرّون أسرارَهُمْ في شُحُوب

وتهمسُ أصواتهم بنشيدٍ رهيبْ ,

نشيدِ الذينَ عيونُهُمُ لا تموتْ ,

نشيد لذاك الإلهِ العجيبْ

وأغنيةٌ ليد الرَّجُلِ المنتصبْ

على البرج كالعنكبوتْ

يدٌ من نحاسْ

يحرّكها في احتراسْ

فترسل صيحَتها في الدياجي

"صلاةٌ , صلاهْ "

* * *

وفي آخر الموكب الشَّبَحيّ المُخيفْ

رأى حارس شَبَحَيْن

يسيرانِ لا يُدْركان متى كان ذاك وأيْن ?

تحُزّ الرّياح ذراعيهما في الظلام الكثيفْ

وما زال في الشَّبَحينِ بقايا حياهْ

ولكنّ عينيهما في انطفاءْ

ولفظُ "صلاة صلاهْ"

يضِجّ بسَمْعَيْهما في ظلام المساءْ

* * *

" ألستَ ترى "

" خُذْهما ! "

ثم ساد السكون العميق

ولم يَبْقَ من شَبَح في الطريق

* * *

وفي المعْبَد البرْهميّ الكبير

وحيثُ الغموضُ المُثيرْ

وحيثُ غرابةُ بوذا تلُفّ المكانْ

يُصلّي الذينَ عيونُهُم لا تموتْ

ويَرْقُبُهم ذلكَ العنكبوتْ

على البرج مستغْرَقاً في سكوتْ ,

فيرتفعُ الصوت ضخْماً , عميق الصدى , كالزمان

ويرتجفُ الشَّبَحانْ

* * *

" من القلعةِ الرطبةِ الباردهْ

" ومن ظُلُمات البيوت

" من الشُرَف الماردهْ

" من البرجِ , حيثُ يدُ العنبكوتْ

" تُشيرُ لنا في سكوتْ

" من الطرقات التي َتعْلِك الظُلْمَةَ الصامتهْ

" أتيناكَ نسحَب أسرارَنا الباهتهْ

" أتيناكَ , نحن عبيدَ الزمانْ

" وأسرَاه نحن الذينَ عيونُهُم لا تموتْ

" أتينا نَجُرّ الهوانْ "

" ونسألُكَ الصفْحَ عن هذه الأعين المُذْنبهْ

" ترسّبَ في عُمْق أعماقها كلُّ حزْنِ السنينْ

" وصوتُ ضمائرِنا المُتعَبَهْ

" أجشٌّ رهيبُ الرّنينْ

" أتيناكَ يا من يذُرّ السُّهادْ

" على أعينِ المُذْنبينْ

" على أعينِ الهاربينْ

" إلى أمسِهِم ليلوذوا هناك بتلّ رمَادْ

" من الغَدِ ذي الأعين الخُضرِ . يا من نراهْ

" صباحَ مساءَ يسوقُ الزمانْ

" يُحدّق , عيناه لا تغفوان

" وكفَّاه مَطْويّتانْ

" على ألفِ سرٍّ . أتينا نُمرِّغ هذي الجباهْ

" على أرض معبدِهِ في خُشُوعْ

" نُناديهِ, دونَ دموعْ ,

" ونصرخ: آهْ !

" تعِبْنا فدعْنا ننامْ

"فلا نسْمع الصوتَ يَهْتف فينا : "صلاهْ !

" إذا دقَّتِ الساعة الثانيهْ ,

" ولا يطرق الحَرَس الكالحونْ

" على كل باب بأيديهم الباليه

" وقد أكلتْها القُرونْ

" ولم تُبْق منها سوى كومةٍ من عظامْ

" تعبنا... فدعنا ننامْ ..

" ننامُ , وننسى يد الرجل العنكبوتْ

" على ساحة البرج . تنثُرُ فوق البيوتْ

" تعاويذَ لعنتها الحاقدهْ

" حنانك بوذا , على الأعينِ الساهدهْ

" ودعها أخيرًا تموتْ

* * *

وفي المعبد البرهمي الكبيرْ

تحرّكَ بوذا المثيرْ

ومدّ ذراعيه للشبحَيْنْ

يُبارك رأسيْهما المُتْعَبيْنْ

ويصرخُ بالحَرَس الأشقياءْ

وبالرَّجُلِ المنتصبْ

على البرْج في كبرياءْ ,

" أعيدوهما! "

ثم لفَّ السكونُ المكانْ

ولم يبقَ إلا المساءْ ,

وبوذا , ووجه الزمانْ


المصدر : ديوان نازك الملائكة ، المجلد الثاني ، ص 389 ، دار العودة - بيروت ، 1986 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://telawe.yoo7.com
 
صلاة الأشباح - لنازك الملائكة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية تل :: قسم الاداب والثقافة :: قصائد شعراء-
انتقل الى: